مسجد بو منارتين

 

للإعلان في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا
للمشاركة في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا

مسجد بو منارتين

كتبت/ فاطمة العالي
تصوير/ ابتسام بدر الذُخر

جزيل الشكر/  هلال يحيى بومطيع 


على مر الزمان، تتغير المدن ويتغير عمرانها، تُهدم البيوت والمباني القديمة ويُشيد مكانها أخرى، لكن دور العبادة تبقى خالدة على مرور الزمن، ولم يساويها الانسان بمسكنه، فهو يعرف ان بيوت الله يجب ان تكون ملاذه الهادئ وتعكس ما في الروح من تطلعات الى الكمال والجمال، المسجد الذي نتحدث عنه اليوم هو أحد المساجد الغنية عن التعريف في البحرين عموماً وفي المحرق خصوصاً ويُسمى ” بو منارتين ”. مؤسس المسجد هو خليفة بن مبارك بن سلطان آل بن علي، ويذكر احد احفاده ان في بداية الشهر او منتصفه، يطفو ماء البحر ويصل إلى المسجد.

المسجد القديم

الجدير بالذكر ان أول امام فيه هو الشيخ محمد نور، والمؤذن هو النوبي، وبعد هدم المسجد القديم بُني المسجد الحديث الذي يتكون من منارتين، وتم بناءه على نفقة المُحسن جاسم سند واخوانه أبناء محمد سند ومع بعض المٌحسنين، ويعتبر هذا المسجد هو ثاني مسجد يتكون من منارتين في البحرين، 

بعد مسجد الخميس، أما المساجد التي بُنيت في مدينة عيسى في العام ١٩٦٨ميلادية فهي بٌنيت من بعد هذا المسجد الذي بُني في عام ١٩٦٣ميلادية.

تصميم المسجد

يتميز المسجد بمناراته الرفيعة وزخرفاته وجمال تصميمه، وعمل على نقشه نقاشين أحضرهم جاسم سند خُصيصاً من الهند، يرتفع المسجد عن مستوى الارض حوالي ٤ قدم، وبه عتبة جميلة أمام الباب، ويتكون من اسطوانتين في الجهتين اليمين واليسار، وصمموا على شكل لفة الحبل ”لولبي“، ومن بينهم في السقف صُممت زخارف مصنوعة من الجبس، يعمل عليها النقاشين، صُنعت أرضية المسجد بالسيراميك، والنوافذ صُنعت من خشب الساي وهي نوافذ من الحجم الكبير، الارضية الداخلية للمسجد صُنعت بالسيراميك الاخضر، وبعض الاسطوانات مُطعمة بالزجاج، ويتكون من قبتين، قبة خارجية وقبة في داخل المحراب، وله باب خارجي.

أئمة المسجد

أول امام في مسجد المنارتين هو خليل المهيزع، ومن بعده الامام حج راشد العيناتي، ومن ثم أحمد السالمين، وعبد الرحمن بوحمود، والامام بو عبد الله العثمان، أما بالنسبة للمآذن الذين اذنوا في المسجد فأولهم هو المؤذن جاسم السندي، ومن بعد محمد الذي يُسمى بو جسوم، ومن بعده المؤذن محمد شفيع، ومن ثم أحمد الملا، وآخرهم هو أحمد بو هلال بومطيع، ومن ثم هُدم المسجد، ولكن خلال شهر رمضان يتم تقديم امام آخر لقيام صلاة التراويح، وهو سند محمد سند المهيزع وكان يصلي التراويح بتطوع منه ويذكر أيضاً  محمد سلمان ارحمه المالكي ( بوسلمان) الله يرحمه كان امام في مسجد بومنارتين  لفترة ومن ثمً انتقل الى مسجد سلطان بن سلام..

علامة للمنطقة

يتميز مسجد بو منارتين بإن المنارتين أصبحوا كعنوان وتوصيف، لأنه لا يوجد مسجد في البحرين يُشاكله، فعندما يريد أحداً وصف منطقة أو مكان قريب تكون علامته هي مسجد بو منارتين، ومن المعالم التي حول المسجد من جهة الجنوب، كان بيت لعائلة ميسورة ومن ثم تحول إلى مركز شرطة، ومن ثم تحول إلى مدرسة للبنات، ومن بعد ذلك تحولت الى مدرسة للبنين، ومن المعالم المحيطة بالمسجد من جهة الغرب هي العين، وهو عبارة عن مبنى بفتحات دون نوافذ، وباب مقسم إلى نصفين نصف للرجال وآخر للنساء، قسم النساء يبعد عن محراب المسجد بأربعة قدم، كستر للنساء حين يذهبون للتجمع وغسل ملابسهم، وجهة الغرب مخصصة لاستحمام الرجال أو غسل ملابسهم، مساحة العين لا تزيد عن ستة أمتار وتحتوي على أربعة ” لوالب“ من النحاس التي ترتفع عن سطح العين بحوالي ثلاثة قدم، وفيها مجرى لتصريف المياه.

المسجد نقطة للنقل العام

تحول المسجد فيما بعد إلى نقطة الخط الدائري للنقل العام، وكان أيضاً فارق مروري للسيارات، بمعنى ان السيارات القادمة من جهة الغرب إلى الشرق تذهب إلى يمين المسجد، والسيارات القادمة من الشرق إلى الغرب تذهب إلى يسار المسجد.

ابرز العوائل القاطنة بجواره

العوائل التي كانت تقطن بجانب المسجد، أول بيت هو بيت مؤسس المسجد وهو خليفة بن علي، وبيت عبد الله بن جبر الدوسري، وهو في الجهة المقابلة للمسجد، ولكن باعه فيما بعد إلى عائلة الخان واصبحوا من جيران المسجد ومن جهة الشمال للمسجد يعيش أحمد بن جمعة وهو محامي ” وكيل ” بذلك الوقت، وبيت عبد الله بن بحر وهو شخصية معروفة ويصنع الخشب وهي ” اللنجات ”، ومن ثم عائلة بن رشدان أبناء جاسم بن رشدان وهم ابراهيم واحمد وعبد الرحمن، ومن جهة الجنوب بيت جاسم سند وجاسم أبناء محمد سند المهيزع، ومن ثم بيت مهنا السيسي بوعينين، وبيت ابراهيم زيد البصري، وبيت عبد العزيز البنكي، وبيت احمد بن رشدان، وبيت هلال بن عبد الله بو مطيع، وبيت محمد بن أحمد النعيمي، ومن بعده بيت محمد الخليل، وبيت أحمد القطان، وعبد الرحمن بن بطي، وهو شخصية معروفه يصنع الباصات الخشبية في ذلك الوقت، وبيت نجم السالمين، وبيت الشيخ ابراهيم بو صالح، وبيت محمد عبد الغفار وهو والد لشخصية معروفة وهو عبد العزيز الغفار وشقيقه عبد الرزاق عبد الغفار، ومن جهة الشمال عبد الرحمن العوضي، وحسين شويطر، وبيت حسن قمبر، وبيت حسين الشوملي، وبيت عبد الله الشيخ، هؤلاء هم الأقرب للمسجد وهم كذلك من رواد المسجد, ومن جيران المسجد المعروفين ايضا بيت خميس الزومان وبيت صالح محمد(بوطروف) والد الاستاذ ابراهيم صالح الخالدي وبيت عبدالله احمد وهو من رواد المسجد

 ومن الشخصيات المميزة المشهورة بذلك الوقت والتي تقطن بجانب المسجد هي القابلة ام جان.

مع خالص الشكر والتقدير للاستاذ نبيل عبدالرحمن اجور على مشاركته بهذه الصورة النادرة لمسجد بومنارتين والتي توثق عملية المراحل النهائية من بناء المسجد في بداية الستينات.





إرسال تعليق

1 تعليقات

  1. جهد كبير يشكر عليه كل من ساهم في التوثيق
    الاستاذ:-
    عبدالرحمن دعيج بن زيمان

    ردحذف
Emoji
(y)
:)
:(
hihi
:-)
:D
=D
:-d
;(
;-(
@-)
:P
:o
:>)
(o)
:p
(p)
:-s
(m)
8-)
:-t
:-b
b-(
:-#
=p~
x-)
(k)