بانوش بوعبيد

 

للإعلان في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا
للمشاركة في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا

بانوش بوعبيد

تصوير/ ابتسام بدر الذخر
 جزيل الشكر للنوخذه خالد عجلان 
تعتبر العلاقه بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين من العلاقات المتميزة والضاربة جذورها عبر التاريخ، وذلك للعدد قوة هذه العلاقه على جميع الاصعدة، من قيادة البلدين الى العلاقات الاسرية والاجتماعية والتجارة والثقافية، يعزها الحب الصادق والتواصل الجميل على جميع المستويات. 
وتعتبر المبادرة التي قام بها النوخذه خالد بن سلمان عجلان، احد تراجم هذه العلاقة، وتسعد نشرة الفنر الثقافية بتسليط الضوء على هذه مبادرة النوخذه خالد عجلان صاحب بانوش بوعبيد في هذه المقابلة.
النوخذه خالد سلمان عجلان من ونواخذة مملكة البحرين من مدينة المحرق، كانت البداية مع السفن والبحر في الستينات من القرن الماضي كهاوي، وفي أواخر السبعينات قامة هيئة الثروة السمكية في مملكة البحرين بالتصريح للبحارة بتوظيف عمال للبحر. مما أعطى دعما واستمرار لأعمال البحر للنواخذه في البحرين. 
ويستطرد النوخذه خالد عجادلان، ولهذا البانوش (السفينة ) قصة، انني اشتريت هذا البانوش من جزيرة دلما في دولة الإمارات العربية المتحدة  وتعود تسمية البانوش ب  ( بوعبيد ) الى صديقي العزيز بوعبيد من دولة قطر. الذي كان له الفضل بعد الله في اختياره لهذا البانوش، حيث قام بتصويره وإرسال الصورة الي وطلب مني السفر إلى دبي لمعاينة البانوش. فقلت له لن اسافر ولكنني اعتمد على اختيارك، وفي حال كان اختيارك غير صحيح فان نواخذة البحرين سينتقدونك. وبعد إتمام عملية الشراء ذهبت إلى جزيرة دلما واستلمت واحضرته الى البحرين. 
 ، ولما وصلت بالبانوش الى البحرين، قبيل الاحتفالات بالعيد الوطني للمملكة البحرين عام 2014، قررت أن يكون الشراع على شكل علم البحرين، وعملت على انجاز هذا العمل رغم ضيق الوقت. وكنا نعمل عليه مع الزملاء من الحارة حتى ساعات متأخرة من الليل، وذلك لإنجاز قبل يوم العيد الوطني. واستمرت عادة رفع شراع علم البحرين حتى يومنا هذا. 
وقد تميزت مشاركاته من خلال الابحار بالشراع الذي يمثل أعلام دول مجلس التعاون. ويواصل النوخذه خالد عجلان اما قصة الشراع بالعلم السعودي، فإنه كان نتيجة مشاركتنا في العرس الخليجي عام 2015 على سواحل المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية د، من خلال المهرجان الذي كان يشرف عليه السيد مقبل المقبل. اذ اقترحت عليه عمل شراع بيمثل علم المملكة العربية السعودية.  فرحب بالفكرة وتم تصميم الشراع واحب القائمين على المهرجان الفرة واثنوا عليها. فأصبح تقليدا سنويا نقوم برفع الشراع العلم السعودي د، تأكيدا للعلاقة المتميزة بين الشعب البحريني والسعودي. اذ تعتبر السعودية الام الحاضنة الى البحرين. ومنذ عام 2015 نقوم برفع شراع العلم السعودي في احتفالات المملكة العربية السعودية باليوم الوطني والمهرجانات والمناسبات مثل الزيارات الرسمية من السعودية.
 ويجب أن اشكر بحارة شارع الغوص الذين يساهمون معي في اعداد الشراع ورفعه، لان مثل هذا العمل يتطلب فريق متخصص.

وقد تميزت هذه السنة 2021 بمشاركة نشرة الفنر الثقافية الإلكترونية التفاعلية.
ويعتبر الشراع رمزا هاما بنسبة لنا، وبعد كل مناسبة نقوم بغسل الشراع ويتم الاحتفاظ به بعناية خاصة لحمايه من اي من المؤثرات.
وقد تميزت المشاركة في هذا العام بالإضافة إلى مشاركة نشرة الفنر، بالطرايد (السفن الصغيرة ) والجت سكي،  الذين شارك اصحابها بشكل تلقائي  وتجمعوا حول البانوش عندما راو شراعة علم المملكة العربية السعودية، وكونوا احتفالية كبيرة ورفعوا الاعلام السعودية والبحرين في مشاركة جماعية بين جميع المتواجدين من الحارة وهواة البحر، مما يؤكد حب الشعب البحريني الى السعودية وقيادتها وشعبها. بد فبمجرد مشاهدتها لشراء العلم السعودي تجمعوا حولنا، فأتقدم إليهم جميعا فردا فردا بالشكر والتقدير والامتنان  
وكذلك شارك المتواجدين على ساحل الغوص من المواطنين من البحرين والسعودية ودول مجلس التعاون والطالبات العربية والاجنبية بالتصوير والتفاعل مع الحد ثمنا يؤكد الترابط الوثيق بين الشعبين. لقد سعدنا بالتفاؤل التلقائي للجمهور المتواجد على ساحل الغوص. وقمنا بالاقتراب بالبانوش  من الساحل لإعطاء الجمهور فرصة اكبر لمشاهدة البانوش بشراع العلم السعودي والتصوير معه ومشاهدته عن قرب، ممكن حالة من الفرح الشديد والغبطة والتفاعل مع الاغاني الوطنية السعودية، مما يدل على عمق العلاقة بين الشعبين والمتوسطة بالنسب بين العوائل في البلدين والعلاقات التجارية والاجتماعية والثقافية.

إرسال تعليق

0 تعليقات