جزر حوار كما لم ترونها من قبل

 

للإعلان في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا
للمشاركة في نشرة الفنر الثقافية أضغط هنا


من كتاب مما رأيت – الجزء الرابع 

للرحالة الدكتور فهد إبراهيم الشهابي

:لطلب الكتاب يمكنكم التواصل على +97333191975 :أو على
info@actsmartpr.com

جزر حوار كما لم ترونها من قبل

صدر قرار مجلس الوزراء رقم (16) لسنة 1996 بشأن اعتبار جزر حوار والبحر الإقليمي المحيط بها منطقة محميّة وفقًا لأحكام المرسوم بقانون رقم (2) لسنة 1995 بشأن حماية الحياة الفطرية، ثم صُدر القرار الوزاري رقم (6) للعام نفسه والذي شكل لجنة وطنية لتفعيل وإدارة محميّة جزر حوار، وتبلغ مساحتها 51,4 كلم2.
تقع جزر حوار على مسافة قدرها 20 كيلومتر جنوب البحرين، وتتألّف من ست جزر كبيرة، وأكثر من 30 جزيرة صغيرة، وتُقدّر المساحة الإجماليّة للجزر بحوالي 51.4 كيلومتر مربع، ويبلغ طولها حوالي 17 كيلومتراً، بينما يصل عرضها إلى 3 كيلومتر، ويبلغ أقصى ارتفاع للجزيرة حوالي 19 متر. 
تنبع أهميّة جزر حوار البحرينيّة من كونها واحدةً من الأماكن القليلة التي لم تشهد عمراناً ملموساً حتى الفترة الحالية، حيث تتميّز هذه الجزر ببيئتها الجميلة، وطبيعتها الصافية، وروعة توزيعها الجغرافي، بالإضافة إلى تميّز كائناتها الفطريّة الفريدة من نوعها، وقد ساهم بُعد جزرها، ومُرتفعاتها الجبليّة المُختلفة والمُنتشرة في تواجد أنواع عديدة من الطيور التي تعيش وتتكاثر في أماكن عديدة. 
تحتوي جزر الحوار على معالم ثقافيّة وطبيعيّة عدّة، كما تضم تكويناً جبليّاً وصخريّاً يعكس آثار الحضارات القديمة، ومواقع أثريّة تحتوي على آثار تعود إلى العصر الإسلامي، ومنها أطلال مسجد قديم، ومنطقة حد الضب المُتواجدة في الجزء الجنوبي من جزيرة حوار الرئيسيّة، حيث تحتوي على عدد من المناظر البريّة والبحريّة المُدهشة، بالإضافة إلى وجود محميّة جزر الحوار الواقعة في الجهة الجنوبيّة من مملكة البحرين، وهي محميّة بريّة ذات مستوى دولي وتحتوي جزر حوار على شواطئ طبيعيّة رائعة، وأنواع من النباتات والحيوانات، والطيور المهاجرة.

إرسال تعليق

0 تعليقات